الاخطار

الأخطار التي تتعرض لها الوثائق والمخطوطات

يمكن حصر الأخطار التي تهدد الوثائق والكتب والمخطوطات بالعوامل الآتية:

العوامل الطبيعية :

كالزلازل والفيضانات والحرائق.

العوامل الفيزيائية :

فعل الإنسان كالحك والتشويه والتخريق، والحرارة والضوء والرطوبة.

العوامل الكيميائية :

الحامضية في الورق والحبر وتركيبه، العوامل الجوية والغبار.

العوامل البيولوجية :

الحيوانات والقوارض كالفئران والجرذان، الحشرات والفطريات.

القوارض :

وتشمل الفئران والجرذان ولا تقل خطراً عن الحشرات حيث تلتهم المخطوطات والجلود وتؤدي إلى تلف محتويات المكتبات والمتاحف وتترك فضلات على أرفف الكتب.

الحمائم:

تعيش حول المباني وضررها يتركز في أنها تنقل الحشرات من مكان لأخر في ريشها ويرجع إليها السبب في عدوى الكتب وانتشار الإصابات الحشرية بها.

الفطريات :

معظم الفطريات تدمر السليلوز المكون للورق وتسبب تلفاً للواصق والغراء والجلود والرق والجلود الصناعية، وجميع مستلزمات التجليد ونمو الفطريات يتأثر بالجو بما فيه من رطوبة ودرجات حرارة وضوء إلخ .. وعلى سبيل المثال فإن درجة الحرارة المثلى لنمو الفطريات عند درجة رطوبة نسبة 95% تكون 30% درجة مئوية وعند 100% رطوبة نسبية تكون درجة الحرارة المثلى 37م وعند 70% رطوبة نسبة تكون درجة الحرارة المثلى من 24م – 25م ، عموماً فإن الأوراق التي لها درجة PH من 5.5 -6 تكون مقاومة للعفن، أما الأجواء المثلى لتوقف نمو الفطريات أو الإصابة بها تكون عند درجة حرارة من 20م -24م ورطوبة نسبية من 45-55% وهذا يمكن الوصول إليه باستخدام مكيف الهواء.

الحشرات :تعتبر الحشرات من أهم العوامل المدمرة للوثائق والمخطوطات ومع ذلك يمكن القضاء عليها والحفاظ على تلك الثروة الثقافية بالنظافة الدورية لمخازن الحفظ ويمكن السيطرة والقضاء على الحشرات باستخدام المبيدات الحشرية، وكذلك تبخير كل الوثائق والمخطوطات الواردة حديثاً لقاعات الحفظ أولاً بأول حتى تضمن سلامة المخزن، ومن أمثلة الحشرات التي تصيب مستودعات الحفظ السمك الفضي والصراصير والنمل الأبيض والخنافس وعث الملابس حيث تتغذى الحشرات على الأوراق والجلود والفراء وتدمر الوثائق والمخطوطات.

السمك الفضي :

وهي تحتوى على العديد من الأنواع وتوجد في كل مكان في المباني وتفضل الأماكن المظلمة خلف الكتب والأرفف وفي الأدراج وخلف الصور المعلقة وهذا الحشرات تتغذى على النشأ والصمغ والأوراق وكعوب الكتب وتعمل تشوهات في الأوراق وتتلف الصور الفوتوغرافية أيضاً.

الصراصير :

توجد الصراصير في معظم جهات العالم ولكنها تنتشر بكثرة في البلدان الحارة الرطبة وتوجد طوال السنة وخاصة في فصل الصيف ولا يخلو منها منزل أو مبنى، وهي حشرة ليلية النشاط تختفي نهاراً وتنشط ليلاً وتتغذى على الكتب والجلود والملابس ولكنها تفضل المواد السكرية ولذا نجد أنها تهاجم بكثرة الكتب والمخطوطات القديمة.

النمل الأبيض :

حشرة صغيرة، أجزاء قارضة، لونها باهت إلى الأصفر، تعيش هذه الحشرة معيشة اشتراكية في مستعمرات تحت الأرض أو داخل الأخشاب بعيداً عن الضوء وإذا اضطرت للظهور فوق الأرض فإنها تحتجب داخل أنفاق تبينها من الطين.

عث الملابس:

تفضل الفراشات الظلام ومن مميزات هذه الحشرة أنها تطير لتختبئ في ثنايا الأقمشة أو الكتب والمخطوطات المصابة، أما اليرقة لونها أبيض سمني تعيش داخل كيس من الحرير متين النسيج، وعند السير تبرز اليرقة جزء الأمامي من جسمها فقط وتجر الكيس معها وعند الشعور بالخطر تختبئي داخله بسرعة، كما أنها تتغذى على الغراء والسجاد والأنسجة الصوفية والجلود وتحدث فيها ثقوباً لأنها تمتلك القدرة على هضم الكيراتين والبروتين المكون للصوف والجلد والشعر والغراء والريش.

خنفساء السجائر:

حشرة صغيرة الحجم لونها بني فاتح والرأس منحنية للأسفل، اليرقة مقوسة تمتاز بكثرة الشعر الذي يغطي الجسم تعيش على المصنوعات الخشبية والأثاث وتهاجم الكتب والمخطوطات والوثائق.

خنفساء الجلود :

الحشرة لونها أسود ويغطي الصدر والغمدين حراشف بيضاء اللون يلاحظ أن هذه الحراشف توجد بكثرة على  السطح البطني فيبدو أبيض اللون.

اليرقة :

لونها أبيض عند الفقس ثم يغمق اللون تدريجياً، طولها حوالي 12 ملم تتغذى اليرقات على الجلود.

خنفساء السجاد المتغيرة :

حشرة بيضاوية الشكل عريضة سميت بخنفساء السجاد المتغيرة تبعاً لتغير وضع الحراشف المختلفة الألوان على ظهر الحشرة وهذه الألوان هي الأبيض والبني والأصفر، البطن مغطى بحراشف بيضاء كثيفة، اليرقة قصيرة مغطاة بشعر كثيف تتغذى اليرقات على الأصواف والجلود.

خنفساء الملابس :

ذات الحرف (w )

الحشرة :

طولها حوالي 5ملم، اللون نبي ينتشر على الغمدين حراشف بيضاء اللون، اليرقة اسطوانية يغطى جسمها شعر كثيف وخاصة عند مؤخرة الجسم تتغذى اليرقة على الأصواف والجلود.

دودة الكتب:

حشرة صغيرة شرهة، في أكل الكتب تضع الحشرة البيض بالقرب من كعب الكتب أو على حواف الأوراق بعد الفقس تأخذ اليرقات طريقها إلى داخل الكتب وأخيراً وبعد اكتمال النمو تظهر الحشرة الكاملة للسطح ليتم التزاوج وتبدأ دودة جيدة.

قمل الكتب:

هي حشرة صغيرة تعيش على الورق والصمغ. كثيراً يكون فعل الإنسان ومساوئ استعماله أو طريقة تناوله واستخدامه للكتب والوثائق والمخطوطات من أهم العوامل المؤدية إلى نقلها ومثال ذلك استخدم الأقلام ووضع علامات والكتابة على الوثائق وطريقة تقليب الصفحات واستخدام دبابيس وأسلاك تتسبب في صدأ الأوراق بالإضافة إلى الطريقة السيئة في ربط الوثائق والمخطوطات والاستهتار أثناء نقل هذه الثروة من مكن لأخر بدون توفير الأمان وإتباع الطرق المثلى أثناء النقل.

التلف الفيزيائي :

إن تلف الوثائق والمخطوطات يأتي من مصدرين أساسيين :

1-المواد الداخلة في تركيب الورق أثناء صناعته.

2-الجو الملوث بالغازات الضارة مثل غاز ثاني أكسيد الكبريت الذي له ضرر بالغ على الأوراق لذلك يجب التخلص من تلك الأحماض الضارة بالورق والتي تسبب تفتته وهشاشته باستخدام مواد كيماوية لإزالة تلك الحموضة.